الكيان الصهيوني | غانتس رئيس الحكومة المقبل في استطلاعات الرأي – موقع قناة المنار – لبنان
المجموعة اللبنانية للإعلام
قناة المنار

الكيان الصهيوني | غانتس رئيس الحكومة المقبل في استطلاعات الرأي

غانتس نتنياهو

 

تشير نتائج استطلاع للرأي نشرته القناة 12 مساء الجمعة، إلى اتساع الفجوة بين “غانتس” و”نتنياهو” فيما يتعلق بالتنافس على أي منهما أفضل لمنصب “رئاسة الوزراء”.
هذه الفجوة لم نشهدها منذ آذار الماضي ، حيث سيحصل “غانتس” على دعم شعبي بنسبة 39% عندما يواجه “نتنياهو” الذي يحصل على دعم بنسبة 34% فقط، ربما بسبب موجة العمليات والجريمة والشعور بفقدان السيطرة، عندما يواجه “نتنياهو” “لابيد”، لا توجد مفاجآت كبيرة، فـ “نتنياهو يفوز” بـ 38% و “لابيد” سيحصل على 29% فقط.

لابيد

سُئل المشاركون في الاستطلاع: أي من الحكومات تعاملت بشكل أفضل مع العديد من القضايا، “حكومة نتنياهو” الحالية أم “حكومة بينيت ولابيد” السابقة؟
أجاب أغلبهم بأن “حكومة التغيير” أحسنت في كل المجالات، وكانت الفجوة الأكبر في التعليم: 50% من المستطلعة آراؤهم يعتقدون أن “حكومة بينيت لابيد” تعاملت مع هذه القضية بشكل أفضل، مقارنة بـ 28% الذين اعتقدوا الشيء نفسه بالنسبة لـ “حكومة نتنياهو”.
ويعتقد 42% من أفراد العينة أن التعامل مع العمليات النضالية الفلسطينية كان أفضل أيضاً في “حكومة بنت لابيد”، مقارنة بـ 33% أجابوا بهذه الطريقة عن “حكومة نتنياهو” السادسة.
فيما يتعلق بالأمن الشخصي، 46% من المستطلعة آراؤهم يعتقدون أن “حكومة بينيت لابيد” تعاملت مع القضية بشكل أفضل من “حكومة نتنياهو”، و29% يعتقدون أن الأمر هو العكس.
كما تناول استطلاع الرأي مدى رضا الجمهور عن أداء وزير تعليم العدو “يوآف كيش”، أجاب 53% من أفراد العينة أنهم سيعطون “كيش” درجة سيئة، وأجاب 24% بأنهم سيعطونه درجة جيدة.

بن غفير

كما أن أداء وزير الأمن القومي للعدو “بن غفير” لا يرضى به المستطلعة آراؤهم: أجاب 69% من المستطلعة آراؤهم أنهم سيصنفون أداءه بالسيئ، و25% اعتبروا أداءه جيدا.
تظهر هذه الارقام ، إلى جانب الفجوة التي أحدثها “غانتس” أمام “نتنياهو”، مشكلة خطيرة بالنسبة للحكومة في الرأي العام.

المصدر: اعلام العدو + موقع الهدهد

البث المباشر