خاص | طوفان الاقصى يحطم المفاهيم الامنية والسياسية في الكيان الصهيوني – موقع قناة المنار – لبنان
المجموعة اللبنانية للإعلام
قناة المنار

خاص | طوفان الاقصى يحطم المفاهيم الامنية والسياسية في الكيان الصهيوني

طوفان الاقصى
علي علاء الدين

تبرز سياسة المجازر والتدمير وصولا الى العملية البرية ضد قطاع غزة تحولا في الكيان الصهيوني، مفاده ان ما بعد السابع من تشرين الأول/أكتوبر ليس كما قبله وعلى هذه الخلفية، توالت المواقف والتقديرات حول الخيارات الصهيونية وتصميمها على إحداث تغيير جذري في قطاع غزة.

تجاوزت مفاعيل طوفان الأقصى مفهوم أنّ ما جرى كان نتيجة فشل استخباري وعملياتي، وأنّه يمكن الاستعاضة عنه باستخلاص عبر تؤدّي إلى سدّ الثغرات. وأدّى طوفان الأقصى إلى سقوطٍ مدوٍّ لمرتكزات المفهوم الأمني – السياسي الذي تبنّته إسرائيل خلال عقود مضت إزاء الساحة الفلسطينية.

بعبارة مختصرة، أحدث طوفان الأقصى تغييراً في نظرة الكيان الصهيوني إلى نفسه وإلى أعدائه وحجم المخاطر التي يُشكِّلوها، وأيضاً في نظرة أعدائه إليه حيث سنلقي الضوء في هذا المقال على اهم المتغيرات التي حدثت في مفاهيم الكيان الصهيوني بعد طوفان الاقصى.

P2QNM
إزالة السياج الفاصل على حدود قطاع غزة خلال عملية طوفان الأقصى في السابع من أكتوبر

الإنذار الاستخباري
كانت الاستراتيجية الكيان الصهيوني في مواجهة المخاطر الماثلة بأمنه القومي، التي ترتكز إلى أنّ تفوُّقه الاستخباري يمنحه هامشاً واسعاً لاكتشاف التهديد قبل خروجه إلى حيّز التحقُّق ومن ثمّ المبادرة إلى استهدافه. إلا أنّ “طوفان الأقصى” اسقط فرضية الاستناد إلى هذا العامل وتجلّت أمام مؤسّسات القرار حقيقة أنّه مهما كان مستوى التطوُّر التكنولوجي والتفوُّق الاستخباري الذي تتمتّع به، إلا أنّه لم يعد بالإمكان الركون إليه لتجنُّب المخاطر التي يمكن أن تواجهها. وتحديداً عندما تكون المسافة صفر عن القوى التي تُشكِّل تهديداً لها، خاصّةً وأنّها ليست جيوشاً تقليدية يمكن متابعة ورصد نشاطاتها وقواعدها، وإنّما قوى مقاومة مندمجة في شعبها من الصعوبة اكتشاف نشاطاتها بنسبة أو بأخرى.

اقتحام-مستوطنات-وقتل-وأسر-جنود-إسرائيليين-صورة-810x591
من عملية طوفان الأقصى في السابع من أكتوبر

الردع الإستراتيجي
صحيح أنّ قوّة الردع الصهيونية تعرّضت للتصدُّع في أكثر من محطة سابقة وتحديداً في مواجهة حزب الله، إلا أنّ مؤسّسات القرار الأمني والسياسي، بقيت تركن إلى مفهوم مفاده أنّها تتمتّع بمستوى من الردع يحول دون تجرُّؤ أعدائها على تجاوز سقوف محدّدة في المبادرة والرد، حتى لو كانوا يملكون القدرة على ذلك. إلا أنّ طوفان الأقصى، حطّم كلّ رهان على فعالية قوّة الردع الصهيونية، إذ تجاوزت هذه العملية، كلّ السقوف في نتائجها وتداعياتها ورسائلها. وأثبتت للقيادة الصهيونية أنّه من المتعذِّر ردع قوى المقاومة في فلسطين. وأظهرت لهم بالملموس أنّهم يتمتّعون بالإرادة التامة التي تحتاج فقط إلى توفُّر القدرات حتى يتغيّر كلّ المشهد الفلسطيني.

تقدير جديد للمخاطر
في ظلّ ولاية رئيس الأركان السابق أفيف كوخافي وصف كلاً من حزب الله وحركة حماس، بأنّهم “جيش غير نظامي” يعود ذلك إلى تعاظم قدراتهم العسكرية وتشكيلاتهم القتالية. أضف إلى أنّ الهوّة النوعية أخذت تتقلّص بين قدراتهما وبين جيش العدو، بحسب ما أوضح كوخافي في أوّل جلسة له بعد تولّيه رئاسة الأركان في شباط 2019.

بعد “طوفان الأقصى”، حصل تحوُّل جديد في تقدير حجم المخاطر التي يُشكِّلها كلّ من حزب الله وحماس، خاصّةً في ضوء تموضعهما على مسافة قريبة أو صفر من الحدود. وهو ما سلب الكيان الصهيوني القدرة على الإنذار في لحظة الحقيقة. ولمس بشكل خطير حجم الخسائر التي يمكن لهم إلحاقها بالجيش والمستوطنين، التي تجاوزت كلّ تقدير كان حاضراً لدى المؤسّستين الاستخبارية والعسكرية.

في هذا المجال، قبل “طوفان الأقصى” كانت إسرائيل تدرك أنّها تشتري الاستقرار الأمني على حدودها في المدى القصير، مقابل قدر من الاستقرار لدى أعدائها أيضاً، كجزء من معادلة ردع متبادل تقوم على الهدوء مقابل الهدوء، واقترن ذلك بالرهان أيضاً على خيارات بديلة – موازية يمكن من خلالها التخلُّص أو إضعاف أعدائها… (المعركة بين الحروب، الحصار الاقتصادي في غزة، الأحداث السورية والانهيار الاقتصادي في لبنان…).

بعد طوفان الأقصى، تبلور مفهوم مختلف بأنّ شراء الاستقرار الأمني على المدى القصير، قد يكون على حساب الأمن القومي على المدى الطويل. ولذلك، شكّل طوفان الأقصى محطة مفصلية في تقدير المخاطر.

بايدن ونتنياهو
الرئيس الامريكي جو بايدن ورئيس الحكومة الصهيونية بنيامين نتنياهو

الدفاع عن نفسه بنفسه
كان الكيان الصهيوني يؤكِّد في خطابه الرسمي المُعلَن، على أنّ استراتيجيته الكبرى تقوم على أنّه قادر على الدفاع عن نفسه بقدراته الذاتية (حتى لو كان مصدرها الولايات المتحدة) بمعنى المتوفِّرة بين يديه. وكان يولِي لهذا المفهوم أهمية كبيرة، كونه يمنحه هامشاً أوسع في المناورة والمبادرة. ويُعزّز صورة ردعه في عيون أعدائه، انطلاقاً من إيحاء بأنّه سيكون أقلّ تأثّراً باعتبارات الولايات المتحدة.

إلا أنّ ما تلا “طوفان الأقصى”، أثبت أنّ الكيان الصهيوني أكثر هشاشة ممّا كان يعتقد هو وأصدقاؤه أو حتى بعض أعدائه. وبرزت حقيقة أنّه أكثر ارتباطاً وحاجة للولايات المتحدة لحماية أمنه. ورغم أنّه لم يتعرّض لحرب إقليمية كبرى تطال كلّ الجبهات وبكامل القدرات فإنّه احتاج إلى تدخُّل مباشر من الولايات المتحدة على كافة المستويات السياسية والردعية والاقتصادية.

عبوات الضفة
تهشم “إدارة الصراع”
كانت الحكومات المتتالية تنتهج استراتيجية “إدارة الصراع” التي تهدف إلى تكريس الوضع القائم على الساحة الفلسطينية، من دون أيّ خطوات جدّية في اتجاه التسوية. وفي ظلّ الحكومة الحالية تمّ الانتقال إلى مرحلة حسم الصراع، بشكل تدريجي من خلال العمل على ضمّ أجزاء واسعة من الضفة الغربية. وكانت هذه الحكومات ترى أنّه يمكن معالجة الوضع القائم على الساحة الفلسطينية، من دون اللّجوء إلى إجراء جوهري، حتى لو اضطرت كلّ عدّة سنوات إلى خوض جولة قتالية.

وكان يستند مفهوم “ادارة الصراع” أيضاً إلى اعتقاد بأنّ الساحة الفلسطينية لا تُشكِّل تهديداً أمنياً جدّياً على الكيان، ويمكن احتواؤه وردعه بنسبة أو بأخرى، وأنّ ذلك يسمح لها بالتفرُّغ لمواجهة التهديد الأشدّ خطورة المتمثّل بتعاظم حزب الله والتهديد الايراني الذي يحمل أبعاداً وجودية. ولذلك تعاملوا مع الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني، على أنّه “قضية ثانوية”، يُمكن الاكتفاء بإدارته، بدلاً من المخاطرة بحلِّه جذرياً سياسياً (بمعنى إقامة دولة فلسطينية) أو عسكرياً.

بعد “طوفان الأقصى”، انقلبت الأولويات وتحوَّل التهديد الفلسطيني إلى أولويّة تتصدّر وتزاحم بقيّة الأولويات، ولم يعد بالإمكان التعايش مع وجود مقاومة فاعلة في غزة والضفة أيضاً. وأنّه من الضروري حسمه، من أجل إبعاد التهديد عن العمق الصهيوني، وأيضاً للتمكُّن من التفرُّغ لمواجهة التهديدات الأخرى.

ابراهام
من توقيع اتفاقيات التطبيع في واشنطن

الخلاصة
لا شكّ أنّ هناك العديد من المفاهيم الأخرى التي طالها التغيير أيضاً، من ضمنها ما يتّصل بالساحة الفلسطينية والموقف من التسوية والبدائل المجدية عنها، وتأثير كلّ ذلك على التطبيع في المنطقة. أضف إلى تعرُّض الصورة التي أراد المسؤولون الصهاينة تقديم الكيان فيها على أنّه الملجأ الآمِن لليهود… إلى ضربة كبيرة، إن لم ينجحوا في استعادة صورتهم الردعية وهيبتهم الاستراتيجية سيكون لذلك تداعيات كبيرة على مفهوم “إسرائيل كيان آمن لليهود”.

وأيضاً ساهمت عملية “طوفان الأقصى”، في تعزيز مسار تقويض الدور الوظيفي للكيان، الأمر الذي لو بقي مساره الانحداري فإنّه سيُبدِّد صورة الكيان كـ”استثمار ذكي” (بحسب تعبير الرئيس بايدن) وناجع للاستكبار الأميركي وللمعسكر الغربي.

المصدر: موقع المنار

البث المباشر